الصحة تاج فوق رؤوسنا

المعالج بالقرآن الكريم و الأعشاب الطبيعية


    السرطان

    شاطر

    ليلى أبو اللأسمر

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010

    السرطان

    مُساهمة  ليلى أبو اللأسمر في الأربعاء مايو 19, 2010 8:34 am

    تحتوي نواة كل خلية في جسم الإنسان على مورثات تشرف و تسيطر على وظائف هذه الخلية و عملها و غذائها و انقسامها و موتها ، و لكل خلية نمط معين من الحياة تحدده مجموعة من المورثات الخاصة تشرف على عملية الانقسام أو شيخوخة و موت الخلية و تدعى مجموعة هذه المورثات بمورثات الموت المبرمج .و تضبط هذه المورثات عمل مورثتين مسؤولتين إما عن الانقسام و التكاثر أو عن إيقاف ولجم هذا التكاثر . المورثة الورمية التي تنشط النمو و التكاثر و الانقسام .المورثة الكابحة للورم و هي المورثة التي تقي من حدوث الورم و تعمل مجموعة هذه المورثات بشكل منتظم و متوافق بشكل يضمن سلامة ووظيفة النسج والخلايا ومن برنامج محدد لكل نسيج فمثلاً تشرف هذه المورثات على نسيج بطانة الرحم ليتبدل كل 28 يوم كما أن النسيج يفترض ألا يتجدد بعد الولادة لذلك نجد أن المورثة الورمية متوقفة عن العمل فيه .


    هذه الأمور تحدث في حال سلامة و انتظام عمل المورثات لكن ماذا يحدث لو تعرض عمل هذه المورثات لخلل بحيث زاد عمل المورثة الورمية أو تعطل عمل المورثة الكابحة ؟


    الجواب سيكون هو حدوث الورم. فالورم هو تكاثر عشوائي و غير مضبوط للخلايا بحيث تفقد الخلية قدرتها على الموت فتنقسم في جميع الاتجاهات دون وجود من يلجمها أو يقيد تكاثرها. و لكن هذا الورم الناشئ ليس بالضرورة أن يكون خبيثاً فيلزمه بعض التغيرات في بنية الخلية حتى يتحول إلى ورم خبيث و يكون هذا الورم الخبيث في بدايته متواضعا في مكانه ، ومع مرور الوقت و حسب شدة خباثته يبدأ بالانتشار و التوسع و الانتقال إلى مناطق بعيدة معطياً النقائل الورمية التي حين وجودها يعني التقدم في مرحلة الورم و صعوبة و تعقيد بالعلاج .


    فالسرطان إذاً لا يبدأ دفعة واحدة إنما هناك عدة مراحل يمر بها و هذه المراحل تحتاج إلى زمن قد يمتد لسنوات ، و السرطان إذاً هو داء يصيب مورثات الخلية فيؤدي إلى تكاثرها و هذا لا يعني انه داء وراثي بالضرورة .وللسرطان انواع: هناك سرطان الرئة و سرطان الثدي و سرطان القولون و سرطان الخصية و سرطان المثانة سرطان الغدد اللمفاوية سرطان الدماغ .....


    لكي نتفادى و نتجنب هذا المرض يجب التخلص من الوزن الزائد,وتجنب الإكثار من تناول الدهون و خاصة الحيوانية,وتجنب الفول السوداني و الذرة الأغذية المحفوظة والمعلبة لأنها تتوفر على نوع من المواد الكيماوية التي تضاف للأطعمة لأغراض مختلفة كالحفظ وإعطاء النكهة.كما يجب تجنب التدخين و أشعة الجوال لفترات طويلة.


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم"إن الله انزل الداء و الدواء و جعل لكل داء دواء فتداووا ولا تداووا بالمحرم"


    لقد حاول معظم أطباء العالم بالطب الحديث اكتشاف علاج لهذا المرض و لم يفلحوا بعد بينما الطب البديل استطاعوا وجود علاج لهذا المرض بفضل الله تعالى لقد ذكر الله في كتابه العزيز( وننزل من القران ماهو شفاء و رحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين خسارا) اشترط الله سبحانه وتعالى لحصول الشفاء الإيمان ، وقد أكد الله سبحانه وتعالى على أن الشفاء في هذا القرآن ، والقصد بالشفاء ، الشفاء العام حيث قال تعالى (وننزل من القرآن ماهو شفاء) فالشفاء عام لجميع الأسقام.


    والعلاج يتضمن الاستماع إلى القرآن الكريم والاغتسال والشرب من الماء المقروء عليه ، ودهن مكان الورم السرطاني بزيت زيتون مقروء عليه كما يقوم معظم أطباء الطب البديل و من بينهم الدكتور محمد الهاشمي الذي كان من أول الأطباء الذين وجدوا علاج لهذا المرض من خلال القران الكريم والأعشاب الطبيعية ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 11:42 pm