الصحة تاج فوق رؤوسنا

المعالج بالقرآن الكريم و الأعشاب الطبيعية


    هل سمعتم عن الأُترُج والأرقطيون؟ إذن تفضلوا بالدخول

    شاطر

    mimi

    المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 06/04/2010

    هل سمعتم عن الأُترُج والأرقطيون؟ إذن تفضلوا بالدخول

    مُساهمة  mimi في الإثنين يوليو 05, 2010 7:18 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبة للجميع


    هل تعرفون ما هو الأثرج والأيرقطون ؟

    أُتْرُج


    وهو جنس شجر من الفصيله البرتقاليه، ناعم الأغصان والورق والثمر ، ثمره كاليمون الكبار ، ذهبى اللون ، ذكى الرائحه، حامض الماء...
    يسمى فى اليونانيه (ناليطيسون) بعنى: ترياق السموم..ويسمى عند العرب: (( تفاح العجم )) و(( ليمون اليهود ))لأنهم يحملونه فى الأعياد



    وقد ثبت فى الصحيح عن النبى _ صلى الله عليه وسلم _ أنه قال ((مثل المؤمن الذى يقرأ القران كمثل الأترجه ، طعمها طيب وريحها طيب ))

    عرف العرب الاترج قديمأ وتغنى به الشعراء فى شعرهم
    وثمرة الأترج مكونه من : قشر ، لب، حمض، وبذر
    أما القشر فقد قال ابن سينا فى القانون: إذا جُعل فى الثياب منع السوس ، ورائحته تصلح فساد الهواء والوباء ، ويطيب النكهه إذا أمسك فى الفم ، ويحلل الرياح ، وإذا جعل فى الطعام أعان على الهضم ..وعصارة قشره تنفع فى نهش الافاعى شرباً، وقشره ضماداً، وحراقة قشره طلاء جيد للبرص.

    وقال إبن القيم رحمه الله فى الطب النبوى: وأما لحمه _ لبه_ فملطف لحرارة المعده ،نافع لأصحاب المره الصفراء، وأكل لحمه ينفع من البواسير..

    وأما حُمّاضه، فقابض كاسر للصفراء، مسكن للخفقان الحار، نافع من اليرقان شرباً واكتحالأ، قاطع للقئ الصفراوى ، مُشةٍ للطعام ، عاقل للطبيعه، نافع من الإسهال الصفراوى، وعصارة حماضه تسكن غلمة النساء، ويذهب بالقوباء ويستدل على ذلك من فعله بالحبر إذا وقع على الثياب قلعه، وله قوة تلطف وتبرد، وتطفئ حرارة الكبد، وتقوى المعده، وتسكن العطش
    وأما بذره: فله قوه محلله مجففه، وقال ابن ماسويه: خاصبية حبه: النفه من السموم القاتله غذا شرب منه وزن مثقالين مقشراً بماء فاتر، وإم دق ووضع على موضع اللسعه نفع، وهو ملين للطبيعه، مطيب للنكهه .. وأكثر هذا الفعل موجود فى قشره.

    وذُكر أن بعض الأكاسره غضب على قوم من الأطباء، فأمر بحبسهم وخيرهم أُدْماً لا يزيد لهم عليه، فختاروا الأترج، فقيل لهم : لما اخترتموه على غيره ؟ فقالوا : لأنه فى العاجل ريحان ، ومنظره مفرح وقشره طيب الرائحة ولحمه فاكهه وحمضة أدم وحبة ترياق وفيه دهن

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى وحقيق بشئ هذه منافعه أن يشبه به خلاصة الوجود، وهو المؤمن الذى يقرأ القرآن

    أرقطيون

    وهو جنس نبات من الفصيله المركبه يكثر فى سوريا ولبنان، عرف فى الطب العربى القديم، ووصفه داوود الاأنطاكى فى تذكرته فقال (( نبات مزغب مربع دون زراع، وله إكليل إلى الحمره، يخلف بذوراً فى حجم الكمون، أسود، أجوده الحديث الحّريف، لا يعدله شئ فى أمراض الفم الأسنان وأوجاع الصدر ونفث المعده وتسكين المفاصل.. ولكنه يضر وتصلحه الأدهان، وبدله الشيح



    وقد ثبت أن جذور النبات فى سنتها الثانيه فما بعد تحتوى على زيت طيار مع مادة ( الإيفولين ) ومواد اخرى دابغه ومعرقه، ومدره للبول، ومنقيه للدم.

    الإستعمال الطبى
    _ يستعمل منقوع الجذور لمدة24 ساعه فى محلول الصابون فى غسير الرأس وتقوية الشعر
    _يحضر من النبات مرهم يستعمل فى علاج القروح والدمامل .. و*ويحضر المرهم بمزج عصير الجذور الغضة بالشحم الحيوانى فوق نار بطيئة
    - يشرب مغلى الجذور لتطهير الجسم من السموم المعدنية ، وتنقية الجلد من حب الشباب والدمامل والجروح والقروح المستعصى شفاوءها .. ويعمل بغلى مقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافه والمقطعه إلى أجزاء صغيرة فى فنجان من الماء لمدة بضع دقائق وتصفيتة.. ويشرب منه 2/3 فنجانين فى اليوم لمدة 4-6 أسابيع


    وهذه كلها مواد طبيعية وخالية من اية مواد كيماوية وجل أطباء الطب البديل ينصحون بإشتعمال وإستغلال كل ماهو طبيعي ومن جملتهم الدكتور محمد الهاشمي

    نتمنى للجميع دوام الصحة والنجاح


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 22, 2017 11:30 pm