الصحة تاج فوق رؤوسنا

المعالج بالقرآن الكريم و الأعشاب الطبيعية


    خالة شفاء الاخت فاطمة من مركز الهاشمي بتونس

    شاطر

    الوردة البيضاء

    المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010

    خالة شفاء الاخت فاطمة من مركز الهاشمي بتونس

    مُساهمة  الوردة البيضاء في الإثنين سبتمبر 13, 2010 3:11 am

    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



    عندما نحكي عن المرض لا نعني الوجه العصبي ولا النفسي، لكننا نعني المرض كفقدان لمعنى الحياة الحقيقي. إنه مرض وجودي بالدرجة الأولى.

    في هذا السياق نروي لكم حكاية الاخت فاطمة التونسية التي تبلغ من العمر 55 سنة والتي كانت تعاني من حالة نفسية تتمثل في اوجاع مزمنة في الراس وقلة النوم

    أحدثت هذه الحالة فجوات داخل أعماق المريضة وشعرت بأنها قد اندثرت في صحراء سوداء لا تعرف إلا البؤس ,

    بدات باستعمال الدواء الذي امرها به الطبيب لكن بدون جدوى.حينها قررت ان تنقطع عن استعماله وبالطبع بعد استشارة الطبيب.

    وسط هذه العاصفة التي كانت تقذفها دائما الى الضباب وتحكم عليها بالسجن الانفرادي كانت الاخت فاطمة تجد راحة ودعما نفسيا عند مشاهدتها لقناة الحقيقة ولاسيما لحالات الشفاء وهو ماشجعها على الاتصال بمركز الدكتور الهاشمي بتونس.

    ومن هنا انطلق مشوارها العلاجي حيث اتصلت بالارقام الموجودة على شاشة التلفاز وتحدثت عن ماهية مرضها واخذت الاجراءات الازمة للحصول على العلاج.

    وماهي الا ثلاثة ايام الا وبدات في استعمال الجرعة الاولى بالطريقة المنصوص ذكرها . بعدها طلبت الجرعة الثانية وذلك لما لمستة من نتيجة ايجابية للاعشاب الطبيعية وللعسل وللرقية الشرعية. وهاهي اليوم تتصل لطلب الجرعة الوقائية مجانا حامدة الله سبحانه وتعالى وكلها امل في الحياة كما قدمت جزيل الشكر والامتنان للدكتور محمد الهاشمي الذي بعثه الله سببا لشفاء الكثير من المرضى ودعت له بالصحة والعافية .

    فيجب على الانسان الا يقطع امله بربه فامره بين الكاف والنون ان اراد شيئا ان يقول له كن فيكون فهذه الحالة ليست مستحيلة فالله الخالق قادر على كل شيء .

    فالاعشاب غالبا ماتنفع الانسان ولاتضره لانها قبل ان تكون دواء فانها غذاء والرقية الشرعية كلام الله سبحانه وتعالى واذا كان كلام الله لايشفي فمن الذي يشفي اذا ؟؟

    فما من داء الا وخلق الله له دواء

    والسلام على من اتبع الهدى وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مارس 25, 2017 9:36 am