الصحة تاج فوق رؤوسنا

المعالج بالقرآن الكريم و الأعشاب الطبيعية


    الأورام الحميدة و الأورام الخبيثة) السرطان(

    شاطر

    soumia87

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 01/07/2010

    الأورام الحميدة و الأورام الخبيثة) السرطان(

    مُساهمة  soumia87 في الجمعة سبتمبر 17, 2010 3:55 am

    الأورام الحميدة و الأورام الخبيثة) السرطان(
    تعريف الأورام : الورم هو نمو زائد لخلايا معينة في مكان معين لأسباب معينة
    ملاحظة: ليس كل نمو غير طبيعي أو ورم يعتبر ورماً خبيث بالضرورة قد يكون ورم حميد.
    كلمة سرطان: أي ورم خبيث وليس كل ورم قد يحدث للإنسان يعتبر ورم خبيث إلا بعد إجراء الفحوصات اللازم لاكتشاف نوع الورم.
    هل تعلم :أن الورم الحميد أقل خطورة من الورم الخبيث وأن الورم بشكل عام لا يعني بالضرورة اقتراب الأجل ، أي الموت
    اعلم أن: الكثير من المصابين بالأورام ، يتعافون بفضل الله سبحانه وتعالى وأن الاكتشاف المبكر للأورام يزيد من نجاح العلاج ويقلل من فترة المرض بإذن الله .
    ولتوضيح الفروق بين الأورام كانت حميدة أو خبيثة: إليكم المقارنة التالية:
    وجه المقارنة الورم الحميد الورم الخبيث
    طبيعة النمو بطئ النمو سريع النمو
    طبيعة الانتشار بطئ الانتشار سريع الانتشار
    التحوصل والتمركز متحوصل ومتمركز في أماكن محدده لا يتحوصل ويتمدد بدون أن يتمركز في مكان محدد
    التأثير على وظيفة الخلايا المجاورة قليل التأثير قد يؤثر بشكل كبير
    إمكانية التجدد في حالة أزالته جراحياً نادراً ما يتجدد بعد أزالته كثيراً وغالباً ما يرجع وينتشر بعد أزالته
    خطورته على حياة المصاب لا يسبب الوفاة إلا إذا ظهر في بعض أجزاء الجسم مثل الدماغ يسبب الوفاة ولكن يمكن التحكم به والتقليل من انتشاره وخطورته ولكل أجل كتاب
    أكثر الأماكن عرضة للسرطان حسب النوع :
    • الذكور : (1) البروستاتا (2) الرئة (3) القولون (4) المثانة.
    • الإناث: (1) الثدي (2) الرئة (3) القولون (4) الرحم.
    أكثر الأماكن المسببة للوفاة لكلا النوعين هو سرطان الرئة.
    ذكرت سابقاً أن الورم الحميد نادراً ما ينتشر وأن الورم الخبيث (السرطان) ينتشر بسرعة وإليكم سبل انتشار السرطان داخل الجسم:
    1- عبر السائل والجهاز الليمفاوي المناعي .
    2- عبر الدم والأوعية الدموية.
    3- عبر العظام.


    أسباب الأورام بشكل عام :
    1- بعض أنواع الفيروسات والبكتيريا.
    2- عوامل فيزيائية كأشعة الشمس والمواد المشعة .
    3- عوامل كيميائية مثل التبغ والقطران والبنزين والمازوت والزنك والنيكل.
    4- عوامل جينية وراثية .
    5- عوامل غذائية مثل : كثرة تناول الدهون والكحول واللحم المدخن والأطعمة المعلبة التي تحتوي على النيترات وتناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية وقلة تناول الخضار والفواكه الطازجة.
    6- عوامل هرمونية كانت بسبب خلل في إفراز الغدد الصماء أو تناول بعض الأدوية (هرمونات صناعية)
    7- عوامل أخرى هامة : مثل السمنة المفرطة ، قلة ممارسة الرياضة ، الإصابة ببعض الأمراض مثل الإيدز (العوز المناعي) التهاب الكبد والوبائي ، وقلة نشاط الغدة الدرقية ، أو النخامية.
    والإفراط بتناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون بالإضافة إلى الأدوية المانعة للحمل .
    علامات وأعراض قد تظهر على المصابين بالسرطان :
    1- الهزل العام والإرهاق المتواصل.
    2- ضعف البنية الجسمية والنحافة الشديدة.
    3- فقر الدم ونقص الصفائح الدموية وبعض أمراض الدم.
    4- اختلال في الهرمونات بسبب خلل في وظائف أجهزة الجسم.
    5- الألم في بعض الحالات التي يحدث فيها ضغط على النهايات العصبية.
    6- عدم الاستجابة للأدوية الموصوفة .
    منع حدوث الأورام بشكل عام :
    يكمن في منع الأسباب التي ذكرتها سابقاً عدا العوامل الوراثية التي لا يمكن منعها.
    التشخيص:
    1- الألترا ساوند ( الموجات الفوق سمعية)
    2- تصوير مقطعي.
    3- الرنين المغناطيسي .
    4- التنظير.
    العلاج:
    1- العلاج بالأعشاب وهذا أثبت نجاحه بفضل الله في علاج العديد من الحالات.
    2- العلاج بالإشعاع .
    4- العلاج بالجراحة.
    5- العلاج الكيميائي .
    أساليب أخرى للتخفيف من الأعراض والمضاعفات :
    1- بإعطاء المريض الفيتامينات العديدة.
    2- التغذية المعتدلة والغنية بكافة المغذيات اللازمة وخصوصاً البروتينات.
    3- إعطاء المريض مسكنات الألم وبعض أنواع المنومات.
    4- الدعم النفسي والروحي المستمر والمتواصل.
    5- المتابعة المستمرة والفحص الدوري المنتظم.
    ملاحظة هامة وخاصة:
    1- يتوجب على الإناث البالغات تعلم طريقة الفحص الذاتي للثدي وذلك لاكتشاف أي ورم مبكر لا قدر الله و من ثم الإسراع في علاجه وتقليل المضاعفات
    2- يتوجب على الرجال وخصوصاً من هم فوق 50 عام عدم التردد بزيارة طبيب مختص في حالة الشكوى من وجود صعوبة أثناء التبول أو في حالة وجود بعض أعراض مشابهة لسرطان القولون والمستقيم ومنها حدوث إمساك ومن ثم إسهال لفترات متعاقبة مصحوبة بوجود دم في البراز وغالباً ما يحتاج المريض في هذه الحالة إجراء تنظير للمستقيم والقولون

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 11:46 pm